الرئيسية » الاخبار » الرئيس المشترك لهيئة العلاقات الخارجية د. عبد الكريم عمر:” كل الدول التي التقينا معها كانت على قناعة كاملة بأن سوريا ستكون دولة غير مركزية و نحن كإدارة ذاتية ديمقراطية ندرس هذا الموضوع مع كل الأطراف “

الرئيس المشترك لهيئة العلاقات الخارجية د. عبد الكريم عمر:” كل الدول التي التقينا معها كانت على قناعة كاملة بأن سوريا ستكون دولة غير مركزية و نحن كإدارة ذاتية ديمقراطية ندرس هذا الموضوع مع كل الأطراف “

في لقاء صحفي السبت  7/5/2016 , مع الرئيس المشترك لهيئة العلاقات الخارجية د. عبد الكريم عمر, حول جملة من القضايا الخاصة بمنطقة روجآفا- شمال سوريا, كان أولها العمل الدبلوماسي للإدارة الذاتية الديمقراطية, حيث أشار  إلى أهمية العمل الدبلوماسي للوصول إلى الاعتراف السياسي بمناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية قائلا :

“إن العمل الدبلوماسي عمل شاق و طويل و تراكمي و مرتبط بما يجري على الأرض في روجآفا و سوريا , كما أنه ذو علاقة بتطورات الوضع الإقليمي و الدولي , حيث أن جهود الإدارة الدبلوماسية ترتكز في جوهرها على  مواجهة الإرهاب على نطاق واسع,  كما أن مساعي  الإدارة الذاتية الديمقراطية للتواصل مع المجتمع الدولي  يأتي بالتزامن مع إعلان النظام الاتحادي الديمقراطي في روجآفا- شمال سوريا و ذلك لكسب اعتراف سياسي رسمي بها “.

 تطرَق عمر إلى الخطوات الدبلوماسية التي قامت بها حكومة الإدارة و المتمثلة بفتح مكاتب ممثلة لروجآفا في الدول الغربية, من ضمنها  فتح  ممثلية للإدارة الذاتية في مملكة السويد, ستوكهولم, وبرلين في أالمانيا ..كما أشار عمر بأنه كان من المفترض افتتاح مكتب مماثل في الدنمارك حيث تم تأجيله إلى وقت لاحق, موضحاً أنه من المتوقع أن يتم افتتاح  مكاتب أخرى في دول أوروبية أخرى في القادم من الأيام .

و في سياق آخر تناول عمر مسألة الحصار المفروض على روجآفا و خصَ بالذكر إغلاق معبر سيمالكا الحدودي, حيث يمنع الحزب الديمقراطي الكردستاني pdk” ” دخول المواد التجارية والذي تسبب بارتفاع أسعار المواد و السلع إلى جانب إغلاق المعبر أمام الهيئات الدبلوماسية  الوافدة من مختلف دول العالم  حيث قال : ” تتزامن هذه العراقيل  مع الحاجة الملحة للإدارة الذاتية الديمقراطية  لمثل هذه العلاقات الدبلوماسية, و خاصة مع وجود عملية سياسية في جنيف تسعى لإيجاد مخرج آمن للأزمة السورية وكذلك بالتزامن مع وجود مساعي لكتابة دستور سوريا المستقبل” ولكن للأسف تعيق حكومة الإقليم جهودنا من خلال إغلاق المعبر, فالحصار مفروض على روجآفا من جميع الأطراف : تركيا و داعش و التنظيمات الإرهابية والحزب الديمقراطي الكردستاني PDK””.

و في سياق آخر تناول عمر الأحداث التي شهدتها قامشلو مؤخراً حيث استهل الحديث بالقول:

” كل الدول التي التقينا معها كانت على قناعة كاملة بأن سوريا ستكون دولة غير مركزية و نحن كإدارة ذاتية ديمقراطية ندرس هذا الموضوع مع كل الأطراف”, مؤكداً أن النظام السوري نظام استبدادي و دكتاتوري و بأن الشعب الكردي هو الطرف الذي عانى أكثر من الأطراف الأخرى حيث  حارب هذا النظام  الكورد في لقمة عيشهم , و منذ بداية هذه الثورة كان لدى النظام أكثر من 1500 معتقل سياسي, أرجع عمر سبب الفتنة التي خلقها النظام إلى عوامل مرتبطة بالوضع العام في سوريا و خصوصاً مع إعلان مشروع النظام الاتحادي الديمقراطي لروجآفا- شمال سوريا ومن ثم إعلان الفدرالية :..وبيان وزارة الخارجية السورية كان واضحاً في هذا الشأن لا سيما بعد تلقي النظام الدعم الروسي و التقدم الذي حققه النظام نفسه من خلال السيطرة على عدة مناطق.

عمر أكد أن هناك توافق في الأجندات بين النظام و بين الكتائب المعارضة المرتبطة بتركيا حول مشروع الإدارة الذاتية , فعندما تم الاتفاق على وضع هدنة  لوقف الأعمال العدائية, بدأت الكتائب المرتبطة بتركيا هجماتها على منطقة الشيخ مقصود التي تم استثنائها من الهدنة و هذا يؤكد أن هجمات قامشلو لها علاقة بهجمات الشيخ مقصود , ” فمن الواضح أن هناك توافق في الأجندات بين تركيا و بين النظام السوري بخصوص الكرد و بخصوص مناطق الإدارة الذاتية ” فتركيا لها باع طويل في دعم الجماعات المتطرفة كما فعلت في هجماتها مسبقا على روجآفا اعتباراً من رأس العين وتل حميس و كوبانى .. “.

 في ختام اللقاء وحول رؤيته المستقبلية لسوريا الجديدة قال عمر : ” لا يمكن حل الأزمة السورية إلا عن طريق المفاوضات و بمشاركة كل السوريين, فالقضاء على الإرهاب مرتبط ببناء سوريا ديمقراطية لكل السوريين, حسب عمر, , حيث قال:

 ” نحن نمثل في مناطقنا روح الثورة فلم نكن جزء من الصراع الطائفي المحتدم كما لم نكن جزء من محاوره الإقليمية والدولية , فقد التزمنا الخط الثالث (الديمقراطي –السلمي) .فالنظام  أراد بانتهاكاته في القامشلي توجيه رسالة للإدارة الذاتية الديمقراطية , ولكن كان رد وحداتنا رداً حاسماً في وجه مخططاته  . عمر أكد أن هذا الاستهداف لروجآفا من قبل الجارة التركية مرتبط بسببين:

 الأول: تأثير نجاح الإدارة الذاتية في روجآفا المحتمل على الموضوع الكردي في باكور كردستان, و الثاني : بناء سوريا اتحادية ديمقراطية  سيكون له تأثير بعيد المدى على كافة دول الجوار.

                                                           المكتب الإعلامي لهيئة العلاقات الخارجية

شاهد أيضاً

الإدارة الذاتية الديمقراطية تشارك المجتمع الإيزيدي في عيده

زار صباح اليوم، وفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية لاقليم الجزيرة “البيت الإيزيدي” بمناسبة قدوم “عيد ...

اترك تعليقاً

Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com