الرئيسية » الاخبار » الى الرأي العام بالمقاومة تحيا الشعوب

الى الرأي العام بالمقاومة تحيا الشعوب

رغم كل القرارات الدولية الصادرة عن المؤسسات الدولية بما فيها الامم المتحدة ومجلس الامن فيما يتعلق بخفض مستوى العنف وكذلك بوقف اطلاق النار الا ان الخقائق الموجودة على ارض الواقع وبكل اسف تعطي نتائج معاكسة لهذه القرارات تتمثل في زيادة العنف والقتل والتدمير يطال الحجر والشجر والبشر عبر استخدام كل انواع الاسلحة بما فيها المحرمة دوليا وباسلوب الارض المحروقة.

هذا ما تتعرض له عفرين من آلة الدمار التركية الشوفينية الكيدية الحاقدة بالاتفاق مع القوات الروسية نتيجة اتفاقات يندى لها جبين الانسانية وستكون لطخة عار لكل المشاركين فيها فعلا او صمتا ،

وتستخدم تركيا خلالها فلول كل الفصائل الارهابية المتوحشة بدءا من داعش والقاعدة وصولا لكل اخواتها من المهزومين الذين جمعتهم تركيا لاستخدامهم في حربها القذرة ضد الشعب الامن في عفرين،

وهي تعدهم بتحويل عفرين الى نموذج داعش والقاعدة الجديد بالنسخة التركية. اكثر من شهر ونيف من المقاومات البطولية العظيمة يتكاتف فيها الشعب وابنائه المقاتلين جنبا الى جنب في صورة رائعة لمقاومة الشعوب التواقة للحرية تمكنت من التصدي لارهاب الدولة التركية وازلامها بكل عتادهم واسلحتهم، لكننا هنا نقول ان الصمت الدولي القاتل يشجع النظام التركي على الايغال في القتل والتدمير وتحول الصامتين الساكتين عما ترتكب من مجازر رهيبة في عفرين الى شركاء في المجزرة والمؤامرة ضد شعبنا.

تدمر القرى وتنهب وتسلب ماتبقى منها ويقتل الاطفال والنساء والمدنيين العزل وتقصف المدارس والمستشفيات ويستشهد الاطباء.

ولا زال المجتمع الدولي برمته صامت صاغر وكان الامر لايعنيه وكانه ليس من اصدر القرار ات المتعلقة بوقف اطلاق النار وخفض التصعيد.

كل العالم يتحمل مسؤلية ايقاف المجازر في عفرين التي دافعت هي وابناءها بلا تردد عن كل العالم ضد داعش والقاعدة.

ولهذا فانه على التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وكذلك الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن تحمل مسؤلياتها الانسانية والتاريخية والاخلاقية تجاه هذا الشعب وايقاف الة الدمار التركية ومساندة شعبنا الذي يبدو واضحا انه لا ذنب له الامحاربة الارهاب العالمي الذي كان يدعمه اردوغان وزبانيته ونحن نحمل مسؤلية المجزرة الاخيرة التي حصلت في جنديرس واستشهاد الاطباء

على الولايات المتحدة الاميريكة وبالاخص روسيا الاتحادية ومجلس الامن لعدم تطبيقهم القرار على ارض الواقع .

حتى اذا كانت قيادة قوات سوريا الديمقراطية قد وصفت قرارها بنقل بعض فصائلها الثورية بالصعب،

فانه يشكل القرار الذي كان لابد منه لمساندة عفرين وشعبها بعد ان تخلى عنهم كل العالم وبات اخرسا لايعي اتخاذ موقف يوقف المجزرة المستمرة منذ شهر ونصف.

واضح جدا ان المعركة ضد الارهاب في المنطقة الشرقية ستتاثر بانتقال بعض الفصائل الى عفرين لتدافع عن اهلها وتحميهم من بطش ارهاب الدولة التركية ومرتزقتها لكنه كان الخيار الاخير الذي يلاقي موافقة شعبنا بوصفها خطوة لتصعيد المقاومة وانقاذ عفرين وسط الصمت المخزي لكل القوى الدولية والمجتمع الدولي.

الذي ندعوه من هنا لتحمل مسؤولياته الاخلاقية والوجدانية تجاه شعبنا .

عاشت عفرين حرة وبوابة النصر العظيم

الخزي والعار لكل المتاخذلين عن نصرة عفرين بما فيها القوى الدولية.

الادارة الذاتية الديمقراطية لأقليم الجزيرة 2018/3/7

شاهد أيضاً

بيان الى الرأي العام

أن ما يجري على هذه الجغرافية من خراب وتدمير وتهجير قسري وقتل وتنكيل ما هي ...

Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com