الرئيسية » الاخبار » بيان الى الرأي العام

بيان الى الرأي العام

بعد اكثر من سنتين على احتلال داعش لمدينة جرابلس الحدودية ،دون ان يحرك النظام التركي ساكنا،بل على العكس تماما كانت البوابة الرئيسية لمرور الاهابيين من والى الداخل السوري ومركز رئيسي للتبادل التجاري وعمليات بيع النفط وتقديم الدعم والمساندة لهذا التنظيم الارهابي. بتاريخ ٢٤ آب ٢٠١٦ وبمرور ٥٠٠ عام على اول احتلال تركي عثماني للاراضي السورية في معركة مرج دابق ،وبعد ايام قليلة من تحرير مجلس منبج العسكري لمدينة منبج وريفها بدعم ومساندة من قوات سوريا الديمقراطية،وبعد انسحاب وحدات حماية الشعب الى شرقي نهر الفرات وتسليم منبج الى مجلسها العسكري وادارتها المدنية ،يقوم النظام التركي بالتدخل العسكري واحتلال جزء من الاراضي السورية بحجة محاربة الارهاب بالاتفاق مع النظامين الايراني والسوري ،وبالتنسيق مع التحالف الدولي الذي لم تكن تركيا في يوما من الايام جزءا منه الهدف الاساسي من هذا الاحتلال هو محاربة الكورد وضرب المشروع الديمقراطي للادارة الذاتية الديمقراطية ومكونات شمال سوريا وانعاش واسعاف داعش وضرب اخوة الشعوب والحياة المشتركة وحماية ممر داعش الى حلب والباب والرقة،ولاحياء مشروعها القديم في اقامة منطقة امنية عازلة تكون مركزا للفصائل الراديكالية المرتبطة بها في محاربة قوات سوريا الديمقراطية التي استطاعت هزيمة الارهاب والانتصار عليه واسئصاله في جزء كبير من شمال سوريا. ان هذا التدخل السافر للنظام التركي وبالتنسيق مع بعض الكتائب الارهابية وبالاتفاق مع تنظيم داعش الذي قام بتسليمه جرابلس يهدف الى عرقلة والوقوف في وجه مشروعنا الديمقراطي وحملتنا الدولية في مواجهة الارهاب الذي بات يهدد الانسانية جمعاء والذي كنا قاب قوسين او ادنى من تطهير كامل المنطقة من دنس هذا التنظيم ومن ثم للتوجه الى مناطق اخرى اننا في هيئة العلاقات الخارجية في مقاطعة الجزيرة – سوريا في الوقت الذي ندين ونستنكر باشد العبارات هذا الاحتلال الهمجي وهذا الهجوم الشرس على مدينة جرابلس وريفها وبكافة انواع الاسلحة من الطائرات والدبابات والمدافع ،وخاصة بعد ارتكاب المجازر بحق العشرات من المدنيين العزل من اطفال ونساء في الريف الجنوبي لمدينة جرابلس وخاصة بئر الكوسا ،وكذالك تدخلها الجديد في مقاطعة كوباني ومحاولة اقتطاع جزء من اراضيها بالقرب من معبر مرشد بينار الحدودي،كل ذالك تحت انظار المجتمع الدولي ،والولايات المتحدة الامريكية حليفتنا الاساسية في محاربة الارهاب وهذا مايدفعنا للتفكير مليا والاستفسار والتساؤل عن هذا الغموض في الموقف الامريكي والذي نعتقد انه لايخدم حملتنا المشتركة في مقارعة الارهاب ومن جهة اخرى نناشد المجتمع الدولي ومجلس الامن وهيئة الامم المتحدة والمنظمات الحقوقية وجامعة الدول العربية للقيام بواجبها وفضح وادانة التدخل التركي والوقوف بوجهها ونتمنى على الشعب السوري وبمختلف مكوناته للوقوف صفا واحدا في وجه احتلال تركيا لجزء هام من الاراضي السورية
                                        هيئة العلاقات الخارجية في مقاطعة الجزيرة – سوريا
                                                                   ٢٩\آب \٢٠١٦

شاهد أيضاً

بيان إلى ابناء شعبنا الابي

  الى كل احرار العالم وشرفاؤه مرة اخرى وفي خضم نضال شعوب سوريا المقدس ضد ...

اترك تعليقاً

Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com