الرئيسية » الاخبار » رئاسة المجلس التنفيذي تشارك في مراسيم عزاء مام زكي شنكالي

رئاسة المجلس التنفيذي تشارك في مراسيم عزاء مام زكي شنكالي

شارك اليوم , وفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم الجزيرة برئاسة عبدالكريم صاروخان الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي, مراسم عزاء عضو منسقية المجتمع الايزيدي زكي شنكالي, الذي نظمه البيت الايزيدي في قرية قزلاجوخي بريف ناحية عامودا.

وخلال المراسيم ألقى عبدالكريم صاروخان الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي كلمة, قدّم فيها أحرّ التعازي للمجتمع الايزيدي و الشعب الكردي كما و تطرق إلى الدور الريادي الذي لعبه الشهيد مام زكي شنكالي في تنظيم المجتمع الايزيدي وتحريره من براثين الارهاب

و أكد صاروخان إن “شهادة زكي شنكالي محل فخر و اعتزاز لكافة شعوب المنطقة و ان ميراثه الثوري لا يقل أهميةً عن نضال القادة أمثال خبات ديريك و آرين ميركان و رفاقهم الذين سطروا التاريخ بدمائهم.”

كما وأوضح صاروخان إن “دولة الاحتلال التركية و منذ بداية الأزمة السورية استخدمت داعش و الفصائل المرتزقة الأخرى ضد مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية تحت عدة مسميات لإخماد ثورة الشعوب المتقدة وتجريد مكونات المنطقة من مكتسباتها على الارض لكنها فشلت.”

و تابع بالقول “إن الدولة التركية عندما أيقنت فشل مرتزقتها, تدخلت هي بذاتها و احتلت منطقة عفرين و بدأت بقصف شنكال, كما وانها حاولت أن تفعل ذلك في منبج, لتتوصل في النهاية الى خارطة طريق مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن مدينة منبج.”

و استعرض صاروخان خلال كلمته, المجازر الدموية التي تعرض لها المجتمع الايزيدي خلال التاريخ حيث سجل الايزيديون 74 مجزرة ارتقت إلى مستوى مجازر حرب إبادة جماعية و منها “مجزرة تل عزير” قبل أكثر من ستة أعوام التي حصدت أرواح الكثير من المدنيين العزل تحت راية الاسلام المتطرف.

و تعمّق صاروخان في حادثة “تل عزير” بالقول: “تلك لم تكن مجرد هجوم تشنّه قوى الظلام الارهابية التي كانت تتواجد فثي العراق فحسب, بل كان مخطط نفذّته قوى مخابرات دولية و اقليمية. فالجماعات المتطرفة الارهابية لم تكن بوسعنا التخطيط لمثل ذلك الهجوم و تنسيق عملية فتح ممر و تجهيز أدوات الهجوم لوحدها.”

وخاطب صاروخان الشعب الكردي بما فيه الكرد الايزيديين قائلاً “علينا أن ننظم أنفسنا جيداً لنحافظ على وجودنا. فالمرحلة التي تجتاحنا هي بالفعل مرحلة في غاية الحساسية. الاستسلام بالنسبة لنا هو الموت بحد ذاته لذا فاننا نحارب من أجل الوجود وهذا كان خيارنا منذ البداية, لكن هذا الخيار يتطلب منا المزيد من العمل الدؤوب و التضحية و المقاومة, فمسيرة الحرية طويلة وليست بالأمر الهيّن.”

وأكد صاروخان “سنقاتل من أجل البقاء حتى لو بقي منا واحد فقط. وليدرك الجميع أن مسألة الدفاع عن المجتمع الايزيدي مسالة في غاية الأهمية و لن نتراجع خطوة واحدة إلى الوراء لو أدركنا اننا نواجه خطرا مهلكاً. فهذا هو الروح الذي نعني العمل به و من هذا الطريق يمكننا تحقيق أهدافنا و الوصول إلى بر الأمان.”

و أضاف عبدالكريم صاروخان “إن لم نفعل هذا فإننا سنشهد العديد من المجازر و الفرمانات الأخرى و بمسميات مختلفة. ان لم نحمي و ننظم أنفسنا جيداً سنمضي فرمان يلو الآخر لحين يتم القضاء علينا و هذا ما تهدف إليه قوى الظلام.”

ونوه إلى وجود قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن لا يعني ان المنطقة لن تتعرض لهجوم باغت وقال: “القوات الامريكية لم تدخل مناطق شمال سوريا محبةً فينا ولكنها لديها مصالحها. هناك حسابات دولية و اقليمية يقومون بتصفيتها على الساحة السورية عبر الحرب بالوكالة. وهذا ما تفعله كل الدول التي تدخلت في الأزمة السورية. ”

وفيما يتعلق بمسألة المباحثات الجارية بين مجلس سوريا الديمقراطية و النظام السوري أكد صاروخان أنهم لا يتاجرون بتضحيات شعبهم كما فعل أخرون لكنهم  يحاولون من خلال مباحثاتهم مع النظام السوري الحفاظ على مكتسبات ثورة روج آفا و تحقيق السلم و الاستقرار للمنطقة و كذلك ضمان حقوق كافة مكونات الشعب السوري.

و قارن صاروخان المرحلة الراهنة بمراحل من التاريخ حيث فقد فيها الشعب الكردي أوراقه السياسية  وقال كثيراً ما فقد الكرد اوراقهم السياسية على طاولة المفاوضات ولكن هذه المرحلة تختلف كثيراً عن سابقاتها. هناك قوى عسكرية حيوية تقاتل على الأرض و إلى جانبها هناك قوى سياسية و دبلوماسية فعالة تمثلها وتمتلك المعرفة الكافية و الادراك الكامل فيما يتعلق بضمان حقوق الشعب الكردي و مكونات المنطقة.”

شاهد أيضاً

المعرض المتنقل للكتاب يحط الرحال في الحسكة

وحضر المعرض الذي ينظم من قبل هيئة الثقافة والفن بالمركز الثقافي في مدينة الحسكة ويستمر ...

Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com