الرئيسية » الاخبار » سينم محمد المدرسة السابقة للغة الإنكليزية تبني الآن علاقات الكورد مع الولايات المتحدة الأمريكية.

سينم محمد المدرسة السابقة للغة الإنكليزية تبني الآن علاقات الكورد مع الولايات المتحدة الأمريكية.

سينم محمد لا تبدو كالنساء اللواتي سيكون لهن تأثير على حرب الولايات المتحدة الصامتة على الدولة الإسلامية. ولكن هذه المدرسة ذو الوجه الرقيق ظهرت كعنصر إتصال مهم بين إدارة الرئيس باراك أوباما ، والجيش الكبير ذو الأغلبية الكوردية، الذي يقاتل إلى جانب العاملين على الأرض لتطويق الدولة الإسلامية في الرقة. فعندما قابلتها في منزل خاص في اورلينغتون ، فرجينيا قالت: إنها تطلب الآن من الولايات المتحدة الإعتراف بالفيدرالية الشاملة الكوردية في شمال سوريا التي تعرف بروج آفا، وزيرة الخارجيه الغير رسمية قالت إن أهم عمل لديها هو بناء علاقات إستراتيجية مع واشنطن. ففي السنة الماضية جرت عدد من اللقاءات مع أهم المسؤولين المخططين للحرب ضد الدولة الإسلامية في الولايات المتحدة. وفي يوم الجمعة سوف تطلع أهم العاملين في الكونغرس على ذلك. حتى وقت قريب، كانت تبدو تلك العلاقة مستحيلة ، لأن القوات الشعبية التي تشرف عليها الولايات المتحدة المعروفة ب ” YPG ” هي على علاقة وثيقة مع حزب العمال الكوردستاني”PKK ” المحددة كمنظمة إرهابية من قبل أمريكا وتركيا. روبرت فورد الذي كان سفير الولايات المتحدة في سوريا بين 2011- 2014 أخبرني إنه عندما عمل في دمشق، كانت سياسة الولايات المتحدة تتجنب الإتصال مع YPG. بسبب ارتباطاتها هذه. وفي 2015 ،بدأت تتغير الأشياء بالنسبة لروجآفا و YPG ، عندما إنهار برنامج وزارة الدفاع في تدريب ، وتسليح المتمردين على بشار الأسد وبدأت الدولة الإسلامية ” داعش ” تشن هجمات إرهابية في أوربا. وقالت ” سينم ” إن الإنفراج جاء في ذلك الشهر كانون الثاني / يناير، عندما قدم التحالف الدولي ، والولايات المتحدة الغطاء الجوي لقوات الحماية الشعبية ” YPG ” المقاتلة للدولة الإسلامية ” داعش ” في كوباني. ، مقاومة شعبنا كانت قوية ، شعبنا لم يهرب ، قالت سينم ، وفي ذلك الوقت ساعدتنا الولايات المتحدة بالضربات الجوية ، ولكنهم لم يعطوننا أسلحة. الإدارة الأمريكية لم تبدأ بتسليح ” YPG ” حتى بدأت بعض الميليشيات العربية المتحالفة مع بعض المقاتلين العرب بتشكيل مجموعة تدعى قوات سوريا الديمقراطية ” QSD ” .وقدمت الولايات المتحدة أول شحنة أسلحة لهم في الخريف الماضي. والعلاقة بدأت منذ ذلك الوقت تتطور حيث سافر مبعوث التحالف الدولي ، والولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية ” داعش ” بريت مكغورك إلى كوباني وألتقى بقائد من ” YPG ” هنالك. وقد سببت هذه أزمة دبلوماسية مع الولايات المتحدة ، وخصوصاً عند ظهور جنود من القوات الخاصة الأمريكية وهم يرتدون زي ال ” YPG ” وشارتهم. وقالت سينم : إن القوة الوحيدة التي تعتمد عليها الولايات المتحدة هي قوات سوريا الديمقراطية ” QSD ” لإنها فشلت في برنامج تدريب المعارضة ، الذين سلموا أسلحتهم لجبهة النصرة فرع القاعدة في سوريا. وتقول ” سينم محمد ” إنها ليست نادمة على سياسة الإدارة تجاه النظام ، والمعارضة ، وقلنا منذ البداية سوف نهاجم من يهاجمنا لذلك قاتلنا النظام في كثير من الأماكن في شيخ مقصود والقامشلي والحسكة. ولا نخفي إننا عملنا معهم في أماكن كنا نقاتل المجموعات الإرهابية ، ولكن نحن نسعى لبناء علاقات إستراتيجية مع الولايات المتحدة. ونعتبرها شريكا ، وحليفا لنا بالرغم إننا أجبرنا أحياناً للعمل مع روسيا في بعض المناطق كعفرين. وقالت أننا نريد المشاركة مع المعارضة، ولكن الولايات المتحدة مترددة في مشاركتنا بمحادثات جنيف ، وتقول لنا إن العرب ، والأتراك يعارضون وجودكم هنالك ، وأنه لم يحن الوقت لمشاركتم هنالك.

المصدر : أي بلومبرغ

لوند أحمد ياسين

شاهد أيضاً

تحت شعار ” وطننا بيتنا الكبير فلنحافظ عليه نظيفاً “

  باشرت مؤسسات الإدارة الذاتية من المجالس والهيئات بحملة نظافة واسعة للشوارع العامة بدأت من ...

اترك تعليقاً

Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com