الرئيسية » الاخبار » عشيرة الجبور تعلن تأييدها للنظام الاتحادي

عشيرة الجبور تعلن تأييدها للنظام الاتحادي

قال الشيخ علي حماد الأسعد من عشيرة الجبور ومن كبار شيوخ بلدة الشدادي أن أهالي الشدادي ساهموا مع ق س د في تحرير منطقتهم،وأنهم يعملون اليوم على إعادة الحياة إلى المنطقة من كافة النواحي، منوهاً بأنهم لن يسامحوا الذين تلطخت أيديهم بدماء السوريين، مؤكداً بأنهم يؤيدون النظام الاتحادي الديمقراطي لإدارة المنطقة.

جاء ذلك في لقاء لوكالة أنباء هاوار مع شيخ عشيرة الجبور في منطقة الشدادي علي حماد الأسعد واحد كبار الشيوخ في المنطقة.

حيث أشار الشيخ علي حماد الأسعد بأنهم قدموا كل ما باستطاعتهم لمساعدة قوات سوريا الديمقراطية في تحرير المنطقة من مرتزقة داعش، وقال في هذا السياق “تعرفنا على حقيقة قوات سوريا الديمقراطية وأنها تعمل على طرد المنظمات الإرهابية والتي تدعمها تركيا والسعودية وقطر، وتحرر المنطقة من رجسهم وظلمهم وإرهابهم، ولهذا ناشدناهم لتحرير منطقتنا، وبعد تلبيتهم لمناشدتنا وسماعنا بأنهم أعلنوا حملة تحرير المنطقة كنا في تواصل مستمر معهم، وقدمنا كل ما باستطاعتنا لتنتصر الحملة”.

وندد حماد بالتدخلات التركية بالشأن السوري، ودعم أردوغان لجماعات المرتزقة، وقال “أردوغان يقدم كافة أنواع الدعم للجماعات المرتزقة التي ترتكب المجازر بحق المدنيين تحت أسم الدين الإسلامي ودعم أخوان المسلمين، ولكن أردوغان ليس أخاً للمسلمين بل هو خوان للمسلمين”.

ونوه الأسعد بأنهم بعد تحرير المنطقة من المرتزقة يعملون على إعادة الحياة للمنطقة من خلال إصلاح ما هدمه المرتزقة من الناحية الخدمية والتعليمة والاجتماعية، وتابع بالقول “تحررنا من مرتزقة داعش عسكرياً ولكن مخلفاتهم مازالت موجودة، فالبنية التحتية للمنطقة شبه مدرة، ولهذا نعمل بالتنسيق مع هيئات الإدارة الذاتية لإعادة تأهيل المدارس ولتكون جاهزة لاستقبال الطلبة في العام الدراسي المقبل، بالإضافة إلى إصلاح المراكز الخدمية كالكهرباء، المياه، الصرف الصحي، وما إلى ذلك”.

وعن مشروع النظام الاتحادي الديمقراطي لروج آفا –شمال سوريا قال الأسعد ” بالتأكيد نحن مع أي نظام يدعم وحدة سوريا ويحافظ على أواصر العلاقات التي تربط بين مكوناتها، ومن خلال اطلاعنا على هذا المشروع وجدنا بأنه بعيد عن تقسيم سوريا، ويستند إلى صون حقوق كافة المكونات في المنطقة، ولهذا نحن معه ونسانده، وكأهالي منطقة الشدادي سنكون من المناطق التي يعلن فيها هذا النظام”.

وقال الأسعد في نهاية حديثه “على أهالي الشدادي أن يتذكروا حكم داعش ونحن في الفترات القريبة سنعمل بكامل وسعنا لإدارة منطقتنا ونحن متفائلين بأنه سيتم تأمين كافة المستلزمات المنطقة، ونؤكد كشعب الشدادي أنه من تطلخ يده بدماء الشعب السوري فأننا لن نسامحه”.

يذكر أن علي حماد الأسعد من كبار شيوخ بلدة الشدادي التي تحررت مؤخراً من مرتزقة داعش ويقال أنه يمثل أهالي الشدادي بحسب ما ذكره لنا العديد من الشيوخ والوجهاء في البلدة.

شاهد أيضاً

بيان إلى ابناء شعبنا الابي

  الى كل احرار العالم وشرفاؤه مرة اخرى وفي خضم نضال شعوب سوريا المقدس ضد ...

اترك تعليقاً

Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com