الرئيسية » الاخبار » في الذكرى الثانية لمجزرة شنكال

في الذكرى الثانية لمجزرة شنكال

في الثالث من آب 2014 وفي مؤامرة على الشعب الكردي متمثلا في مكون اصيل منه و بدعم من قوى إقليمية لداعش  تاركة شعبنا الايزيدي في شنكال وحيدا اعزلا ليتعرض للمجزرة الثالثة و السبعين في تاريخ هذا الشعب الأصيل ذي الجذور الضاربة في التاريخ , على يد اعتى العصابات و اكثرها اجراما في تاريخ البشرية ليمعن اجراما و تنكيلا بالنساء و الأطفال و الشيوخ , و راح ضحيتها الاف الشهداء من المدنيين , و تم خطف و استعباد الالاف من الأطفال و الفتيات الايزيديات حيث لا يزال الكثير منهم في معاقل تنظيم داعش .

ان هذه الجريمة و ان استهدفت الشعب الايزيدي بشكل مباشر , لكنها في الحقيقة استهداف لجميع شعوب المنطقة التواقة للحرية و الديمقراطية  و اخوة الشعوب , بل استهداف لكل من ينادي بتلك القيم من شعوب العالم اجمع , فجرائم تنظيم داعش في مدن اوروبا مؤخرا هي امتداد للجريمة التي ارتكبها بحق الايزيديين في شنكال .

اننا في المنسقية العامة للإدارة الذاتية الديمقراطية , وفي الوقت الذي نستذكر بالم الذكرى الثانية لهذه الجريمة المروعة , و ننحني اجلالا لأرواح ضحاياها , فإننا ندعوا شعوب العالم الحر الى الى استنكار هذه الجريمة و دعم مساندة ثورة روجافا و أبنائها من YPG YPJ QSD الذين يتصدون لداعش عدو الإنسانية جمعاء  و الذين هبوا لنجدة أبناء شنكال و استطاعوا تحرير الالاف من المدنيين و تامين ممر آمن لهم . و بنفس الوقت ندعوا المجتمع الدولي و المنظمات الدولية الى تقديم العون و المساعدة للآلاف ممن تدمرت بيوتهم و قراهم و لازالوا يقيمون في المخيمات في روجافا .

 

المنسقية العامة للإدارة الذاتية الديمقراطية

2 8 2016

شاهد أيضاً

بيان إلى ابناء شعبنا الابي

  الى كل احرار العالم وشرفاؤه مرة اخرى وفي خضم نضال شعوب سوريا المقدس ضد ...

اترك تعليقاً

Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com