الرئيسية » الاخبار » نداء الى عموم شعبنا النازح والمهاجر

نداء الى عموم شعبنا النازح والمهاجر

سنوات من الأزمة السورية مرت وكانت سببا في نزوح اهلنا لاسباب كثيرة تتعلق برمتها بما افرزته الحروب القاسية على شعبنا دون اي رادع من ضمير او اخلاق وهي حرب فرضت على شعبنا دون ارادته وفي واقع مؤلم ولم يختره احد من ابنائه،

وخيارنا الذي طرحناه في الدفاع عن شعبنا ضد كل القوى التي سولت نفسها بمهاجمته في مناطقه الآمنة لم يكن الا خيارا وحيدا للنجاة من الابادة على اساس حقنا الكامل كافراد وجماعات في الدفاع المشروع عن النفس. اختلفت الرؤى والمواقف السياسية بشكل رهيب احدثت شرخا لدى قوى شعبنا لدفعها نحو المقاومة بوصفها الطريق الوحيد للحياة فكانت الاساليب مختلفة ونظرا لاختلاف ظروف الناس والارهاب المنتشر المتوحش الممنهج للقوى الارهابية دفع بقسم عزيز وغال من ابناء شعبنا ممن وجد في ظروفه انذاك ضرورة النزوح الى اجزاء اخرى من كردستان ودول مجاورة ليكونوا هناك ايضا بين اهلهم واخوتهم الكرد.

ندرك جيدا ان ظروفا صعبة جدا دفعت قسم من شعبنا المتمسك طيلة سنوات من القهر والظلم بالبقاء في ارضه اضطر تحت ضغط الظروف حينا وخوفا من الارهاب الذي تجاوز كل حد حينا اخر الى النزوح نحو جنوب الوطن (باشوري كردستان) وكان دائما عزاءنا وعزاءهم في هذا واحد و انها بالنسبة لنا ماهو الا نزوح داخلي مؤقت يرتبط بالظروف والمستجدات وتامين امكانيات العيش والامان والاستقرار ولو الى حد ما في روجافا وعموم سوريا.

النزوح بحد ذاته مرعب ومؤلم واطالة امده وقلة الامكانات أضافت آلام ومآسي جديدة لواقع ابنائنا النازحين وتعرض للعوز والحاجة والابتزاز والاغتراب وقلة الامكانات الاقتصادية والمادية وتجاهل المجتمعي الدولي والمؤسسات الاغاثية لآلامه واوضاعه مما ادى لتفاقم اوضاع ابنائنا اضعافا مضاعفة حتى باتت حياته في المخيمات وخارجها اشبه بنوع من المقاومة من اجل البقاء على قيد الحياة بشكل يمكنه من الاحتفاظ بكرامته.

وكما هي نتائج الحروب عادة يتحمل نتائجها وتبعاتها وآثارها المدنيون خصوصا النساء والاطفال والشيوخ. ايتها الاخوات وايها الاخوة من ابناء روجافا في كردستان والمهجر ان المقاومة المستمرة التي تدخل سنتها السابعة في روجافا والتي خاضها ابناءكم ولايزالون مستمرين فيها قد اسفرت وتسفر عن نتائج عظيمة وحققت انتصارات كبيرة وتمكنت من خلق ساحات يمكننا من تقاسم الحياة معا في قرانا وبيوتنا ومدننا التي اجبرنا على تركها مرغمين لنتقاسم رغيف الخبز وحبة الزيتون ونعيد بناء الحياة من جديد كما بناها اجدادنا في فجر الحضارات على هذه الارض .

ندائنا الأخوي الحار والمسؤول الى كل النازحين من ابناء شعبنا في كردستان ودول الجوار والمهجر هو عودتكم الى الحضن الدافيء العزير والكريم للوطن لنعيش زمن الحرية على ارضنا ونعيد معا بناء الحياة فيه من جديد اننا في المجلس التنفيذي لاقليم الجزيرة وفي الوقت الذي نوجه لابناء شعبنا هذا النداء ونعلن رغبتنا في عودتهم نعلن ايضا استعدادنا لتسهيل اجراءات العودة وتامين مستلزماتها وتقديم الدعم اللازم لضمان وصولهم بسلام.

مرة اخرى نكرر ان وطننا ينعم بالحرية والأمان اكثر من كل ساحات سوريا ومضى زمن النزوح والهجرة وآن وقت البناء للحياة والعيش المشترك.

رئاسة المجلس التنفيذي في اقليم الجزيرة 2018/3/2

 

شاهد أيضاً

المجلس التنفيذي لأقليم الجزيرة يعقد اجتماعه النصف شهري لرؤساء الهيئات

عقد المجلس التنفيذي لأقليم الجزيرة  اجتماع النصف شهري لرؤساء الهيئات   يوم الاثنين 15/10/2018, في مقر ...

Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com