الرئيسية » الاخبار » بيان حركة المجتمع الديمقراطي في الذكرى المئوية لاتفاقية سايكس بيكو
tev-dem
حؤكة المجتمع الديمقراطي tev-dem

بيان حركة المجتمع الديمقراطي في الذكرى المئوية لاتفاقية سايكس بيكو

أصدر مركز العلاقات الدبلوماسية لحركة المجتمع الديمقراطي (TEV-DEM) بياناً إلى الرأي العام العالمي بخصوص الذكرى المئوية لاتفاقية سايكس بيكو. فيما يلي نص البيان :

“من المعلوم أن الإمبراطورية العثمانية تهاوت أثر خسارتها في الحرب العالمية الأولى مما حدا بالدول المنتصرة إلى وضع الخطط لتقاسم بقايا الامبراطورية العثمانية إلى مناطق نفوذ بين فرنسا وبريطانيا ولذلك قام كل من سايكس البريطاني وبيكو الفرنسي بوضع مخطط تقسيمي للشرق الأوسط وإنشاء دول قومية لإضعاف المنطقة ومنع قيام دولة قوية تحل محل الامبراطورية العثمانية هذا من جهة ومن جهة أخرى تقسيم كردستان إلى أربعة أجزاء موزعة بين الدول القومية الأربعة إيران والعراق وتركيا وسوريا وبالرغم من أن الكرد استطاعوا أن يثبتوا حقوقهم في معاهدة سيفر 1920 إلا ان معاهدة لوزان 1923 اخرجت الكرد وحقوقهم خارج بنود الاتفاقية السابقة ولم يتم تطبيق اتفاقية سيفر بسبب الحركة القومية التركية بقيادة أتاتورك وبمساعدة القوى العظمى.

هذه القوى تفكر باتجاه نهج سياسة الواقع فهي تريد إلى حد كبير الابقاء على الحدود القائمة والذي اثبت التاريخ بإن هذه الحدود لم يكن عامل استقرار في المنطقة فالكرد ومنذ البداية قاموا وطالبوا بحقوقهم المشروعة وقد قامت العديد من الثورات في أجزاء كردستان الاربعة وقدموا الآلاف من الشهداء ودمرت قراهم وسلبت اموالهم واملاكهم لكن الدولة القومية زادت من بطشها وحقدها على الشعوب المناضلة لنيل حريتهم ضمن حدود الدولة حتى وصل الأمر إلى ابادة الشعوب وخير مثال على ذلك الشعب الأرمني الذي تعرض نتيجة الفكر القومي الشوفيني لهذه الدول تحت شعار العلم الواحد والوطن الواحد واللغة الواحدة التي أدت إلى إبادات عرقية ومئات الآلاف من الضحايا ولكن إرادة الشعوب لا تقهر بالرغم من الإبادات والمؤامرات، وأكمل الشعب الكردي مسيرته والتف حول نهجه الجديد والمتمثل في الكونفدرالية الديمقراطية والعيش المشترك والتآخي الذي نادى به القائد أوجلان وحقق على هذا الاساس مكتسبات في روج آفا وشمال كردستان ولكن مرة أخرى يحاول أصحاب الفكر والدولة القومية إقصاء الكرد من محادثات جنيف حيث الكرد يمثلون جزءاً أساسياً من المعارضة وأثبتوا ذلك عبر مقاومتهم لقوى الإرهاب فعدم الاعتراف بالحقوق  المشروعة للشعب الكردي  يبرهن ان جنيف تتحول إلى  سايكس بيكو ثانية بالرغم من فشل اتفاقية سايكس بيكو الاول وجميع المشاكل التي تحدث الآن كانت نتيجة لتلك الاتفاقية المشؤومة اننا في حركة المجتمع الديمقراطي نستنكر ونشجب تلك الاتفاقية ونطالب الدول العظمى تصحيح الخطأ التاريخي والاعتراف بحقوق الكرد الذين يدافعون عن الإنسانية عبر محاربة أٌقوى تنظيم إرهابي في العالم وما تقوم به حكومة أقليم كردستان المتمثلة في حزب الديمقراطي الكردستاني (PDK) على فرض حصار على الحدود بين روج آفا وباشورى كردستان فهذا ستمرار لمفهوم الاتفاقية التي انتهت. اليوم أعداء الشعب الكردي مستمرون بسياساتهم بعد مضيء مئة عام على اتفاقية سايكس بيكو ومن بعدها لوزان ولذلك لا بد أن نقف صفاً واحداً ضد هذه السياسات عبر التلاحم لمواجهة مشاريع التجزئة وانتصار الإرادة الحرة.”

شاهد أيضاً

الإدارة الذاتية تزور مركز التدريب لاتحاد الفنانين بقامشلو

زار مساء امس عبد الكريم ساروخان رئيس المجلس التنفيذي بمقاطعة الجزيرة و عبد الكريم الرئيس ...

اترك تعليقاً

Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com